مياه – آن ساكستون

اسماعيل نصرة

نحن صيادون في بقعة ساكنة

نقضي يومنا في غرام الماء

الأسماك عارية

الأسماك متيقظة على الدوام

إنها في لون الملاعق القديمة

والكراميل.

الشمس تهبط

لكن القاع ليس في المشهد

فقط صخور بيضاء وخضراء.

ترى ما الذي يحدث بالأسفل؟

أمر قاسٍ مصادفة طائر السمّاك هابطًا

باتجاه سطح البحيرة الصفراء

كأحدب متعرج

يجرجر قدميه الكبيرتين.

رأسه وعنقه –فقط- ما يستطيعان التنفس.

إنه يعدد

يأخذه العديد

تمامًا مثل رفيقه الأول

الذي تمايل طوال الليل على أرجوحته

صارخًا

لقد رأيت

لقد رأيت.

الماء أسوأ من النساء

يدعو الرجل فيفرغه تمامًا

تحتنا؛

اثنتا عشرة أميرة يرقصن الليل بطوله

يستنزفن عشاقهن، ثم يتخلين عنهم.

لقد عرفت الماء.

طوال الليل

كنت أغني لآخر مجموعة من الأولاد

طوال الليل

كنت أغني للأفواه التي تطفو لاحقًا

واحدًا تلو الآخر

حاملين أحذية نسائية مهترئة.

.

* ترجمة: ضي رحمي.

تفاعل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق