هاجر سيد – ما تفعله المحبة

1be43bb341458e92e30ad71e5c105acb هاجر سيد - ما تفعله المحبة
مرةً كنت جالون ماء
وجوارحي أسماك
تهرول القطط الضالة خلفي
كنت أنسكب وأنا أسير،
وعادًة أجف،
كان يبزغني الليل الحالك لأكون
في الصباح ندي
على جسد كل إكليل
أو نقطة باهتة في مَدمعك
كانت تتدلي أعضائي بيأس
كنت حالات المادة الثلاثة
صلبة حين هجرتني
وسائلة حين لمستني
وغازية أرفرف فالسماء حين
عانق فمك فمي
كنت شفافة،
بلا لون
كنت حين أغضب تسيل أصابعي
فلا أستطيع أن أكسر كوبًا
أو أفتح نافذة
وفي أشد ليالي الشتاء قسوة
نمت في غيمة
ساعتين أهطل مطرًا فوق سطح منزلك
وسبع ساعات في حنفية الماء منتظرة عَطشك
تلهفت التدفق داخلك من جديد
ولكن الطامة عرقلت حظي
فأخبرني صديقي الهواء
أن أتبخر
لإنك بطريقة ما لن تشربني
وأن صنبورك مُغلق!
فتحولت بخار ماء وترنحت إلى
السماء من ضمن رسائلي للرب.
ترجمة ؟

هاجر سيد – منفاكِ

نتحدث بالصمتِ أو بوح الأنفاس ضبطا للنفس في حضرة إله الجمال شطآن الفناء مزينةٌ بقاربٍ أبيض وعلى الضفة العلوية رجال

هاجر سيد – مراوضات تبوء بالفشل

ﺑﺪﺍﺧﻞ ﺃﺻﺪﺍﻑ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻛﻨﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﻋﺼﺮ ﺭﻭﻣﺎﻧﻲ ﻋﺘﻴﻖ ﻫﺬﺍ ﺣﺘﻲ ﻳﺨﺎﻟﻒ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﻳﺨﺎﻟﻒ ﺍﻟﻤﻨﻄﻖ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﺪﻧﻲء ﻳﻤﻜﻦ

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.