أحمد محمد إماموفيش – في العالم البهيج بالفئران والرطوبة

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

أيّ نوع من الأبواب عندك
ثبّته بمكانٍ
لكيلا تسمع صريره، أو تراه.
.
أيّ نوع من الأبواب
مهما كان طوله
أحكِم غلقَه
مع إمكانية فتحه بسهولةٍ،
أغلقه بآليةٍ بسيطة
حتى لا ينفتح أبداً.
حتى لا تسمع كيفما تسمع
أو ترى كيفما ترى.
.
أصواتُ بابكَ
من صفيحٍ فارغٍ بغطاءِ سيلوفان منقّط.
فلنضغط رقابنا
بروابط عنقٍ مغسولة،
ونرتدِ سراويلنا من التنظيف الجاف،
لنرمِ إيصالاتِ الخدمة
ثم نأخذ ساعاتنا نُصلحَها،
لنغلق أبوابنا بآليةٍ محكمة
لنمنع من معنا بالداخل
أن يأتونا من الخارج.
.
أغلق بابكَ
وطالب النجّار البدين بصنع بابٍ آخر
أمّن على نفسكَ بأقفالٍ
وأجهزةِ أمانٍ
ثم نَم مع أحلامٍ لذيذة
ألا يأتوا إليكَ، دون استئذانٍ
لتناول الشاي والبسكوت.
.
انزل بنفسكَ إلى القبو
وتعايش مع الفئران، مع الرطوبة
في العالم البهيج بالفئران والرطوبة.
.
لا تدع أحداً يطرقُ بابكَ
خلّ أمركَ للباب، دون طَرْق
فالأبواب السميكةُ مقهورةٌ،
قد تنقذك، هي أبوابٌ مثالية
تُركّبها واحداً بعد آخر
بمعدّات ثقيلةٍ مُعقّدة في الخلاء.
.
ضع مِطرقتك في الألواحِ السميكة
في شِقّها المعدّ لتسليم رسالةٍ صغيرة مأمولة،
ثم جمّع مراكبَ أولادٍ، من ورقٍ
تحفظه للردّ على خطابات.
جمّع مراكبَ أولادٍ
لتمخرَ بها عُبابَ مواسيرِ المجاري
كغوّاصات صغيرة.
.
عِش مع الباب، من جانبه الداخليّ
اقضُمه. كُلْ منه واشرب
نَزّل وزنك
وزِدْ وزنك
معه، ازرعْ واستدفئ
مُرتجفاً قربَ بابكَ.
.
مُتْ، دون أن تُحيي ذكرياتك
في مِصعدٍ، جاء بكَ من حيث أتيتَ.
مثل رفيقٍ مسافر
بعصيرٍِ من طماطم.
.
حتى لا يصيبكَ الجنونُ، أحياناً قليلة
ادعُ أصحابكَ لزيارتكَ
لكن أدخلهم من مسالك أخرى
فهذه الأبوابُ لا تُفتَح.

ترجمة: محمد عيد إبراهيم

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.