أوكتافيو باث – أيام عمل

1-الفجر

أيدي عجالٍ باردة
تسحب واحدةً فواحدة
عصاب الظلمة
افتح العينين
ما زلتُ
حيّاً
في قلب
جرحٍ ما زال طريّاً
***
2-هنا

خطواتي في هذا الطريق
ترن
في آخرٍ
حيث
أسمع خطواتي
تسير في هذا الطريق
حيث
لا واقع إلا الضباب
***
3-وقفة

تصل
بعض الأطيار
وفكرة سوداء.

حفيف الأشجار
ضجيج محرّكات وقطار،
هذه اللحظة، أتغدو أم تروح؟

صمت الشمس
يخترق ضحكاتٍ وأنّات
يغمد رمحه
حتى يصرخ قلب الأحجار.

الشمس قلبٌ، حجرٌ يخفق،
حجرٌ من دمٍ يصير ثمرة
تتفتّح الجروح، لا تؤلم،
تنسابُ حياتي شبيهة بحياة.

***

ترجمة محمود السيد علي

أوكتافيو باث – البُسْتَانُ – ترجمة محمد حلمي الريشة

هَائِلَةٌ وَقَوِيَّةٌلكِنَّهَا تَتَمَايَلُ،وَتُضْرِبُهَا الرِّيَاحُلكِنَّهَا مُتَسَلْسِلَةٌإِلَى التُّرْبَةِ،وَثَرْثَرَةُ مَلاَيِينِ الأَوْرَاقِقِبَالَةَ النَّافِذَةِ:الكُتْلَةُالمُعَقَّدَةُوَالفُرُوعُ الخَضْرَاءُ الدَّاكِنَةُ المَحْبُوكَةُوَالفَضَاءَاتُ الرَّائِعَةُ.سَقَطَتْفِي هذِهِ الشِّبَاكِثَمَّةَ مَادَّةٌ هُنَاكَعَنِيفَةٌ، وَمُتَأَلِّقَةٌ،وَحَيَوَانٌغَاضِبٌ وَسَرِيعٌ،لاَ يَسْتَطِيعُ

أوكتافيو باث – قبرُ شاعر

  الكتاب الكأس البرعم الأخضر القاتم الأسطوانة الموسيقى سريرُ الجميلة النائمة الأشياء الغارقة في أسمائها نقولها بالعيون في مكان لا

أوكتافيو باث – البُسْتَانُ – ترجمة : محمد حلمي الريشة

هَائِلَةٌ وَقَوِيَّةٌلكِنَّهَا تَتَمَايَلُ،وَتُضْرِبُهَا الرِّيَاحُلكِنَّهَا مُتَسَلْسِلَةٌإِلَى التُّرْبَةِ،وَثَرْثَرَةُ مَلاَيِينِ الأَوْرَاقِقِبَالَةَ النَّافِذَةِ:الكُتْلَةُالمُعَقَّدَةُوَالفُرُوعُ الخَضْرَاءُ الدَّاكِنَةُ المَحْبُوكَةُوَالفَضَاءَاتُ الرَّائِعَةُ.سَقَطَتْفِي هذِهِ الشِّبَاكِثَمَّةَ مَادَّةٌ هُنَاكَعَنِيفَةٌ، وَمُتَأَلِّقَةٌ،وَحَيَوَانٌغَاضِبٌ وَسَرِيعٌ،لاَ يَسْتَطِيعُ

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.