اللغة وحش بالفطرة – جلال الأحمدي

اللغة وحش بالفطرة
الحيوانات التي روضتها
حيونتني في النهاية
انه سيرك كبير
يقوده عجوز ماكر
لم يصادفه أحد
فخ هنا وهناك
رمح هنا
ورماح في المقابل
خطأ غير مقصود يمكنه أن يقتل
فرق واضح بين أعطوني اسما
أو سما
كيف أقول هذا في لغتك
كوابيسي لا حياة لها عندك
أنا من عليه أن يعيش حذرا
ومن عليه أن يتجنب الجندي
والصياد
الغصن الذي ينهار تحت الثلج
أو تهرسه عجلات معجزة نزلت من السماء
أنا الذي لن يعود
و لا أحد يعود إلى هناك
لا نوح ولا القراصنة
لا الحياة ولا الحسرة
لا أحد يعود
أو يمر
اظهر أيها العصفور على اليد المقطوعة
وعلى مكان الشجرة
على الظل والتمثال معا
على قبور من نحبهم
وما نكره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى