باسكال صوما-من الله وإليه

أنا لا أحتاجُ كلّ هذا المطر
أقطعُ الغابة
*
كان كلّما أتى الشتاء
يصير شديد الخوف
كان يمكنُ أن أضمّه بيدٍ واحدةٍ
وألجمُ السماء باليدِ الأخرى
*
السرّ أنّنا
نأكلُ أظافر اللعب
التي فينا
وأننا لسنا أطفالاً
بما يكفي
حتى نبكي ألم اللعبِ
التي فينا
*
وحين جاء دور النملة الصغيرة قالت:
يا رب
عندي حزنٌ يكفي لأدهس العالم
لكن لم أفعل
*
لا تخف
هذه اليد الفارغة
تحملُ الخبز في قلبها
للشتاء
*
لا يعرفُ واحدنا
من أي طريق يهجر
كلانا نسير بلا أحذية
*
الخوف
أن تخرج فاصلة من النص
وتفضح كلّ شيء
***
أن تبقى صاحياً وشاحباً
في آن
إنّه القلق في وجهه الأول
*
يا رب
هناك عواصفُ منسيّة
على أطراف العالم
التي لم يعد لها أطفال
والبطون التي تحوّلت قبوراً؟
هناك جوعٌ مكبوتٌ
في زجاجةِ ماء قديمة
وخوفٌ يأكلُ أظافر الناس
وأصابعهم
ولون أعينهم
وأعين أطفالهم
يا ربّ هناك حزن يكفي
لتفتيت قلبك الكبير
وآخرٌ يكفي لتبكي كجائع
تخيّل
حزنانِ يحكمانِ هذا العالم.

يمكنك الاستماع لأكثر من خمسة ساعات من التحولات الشعرية والإنسانية. يمكن استخدام كود antolgy50 لخصم 50%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى