تشيسلاف ميلوش – وداعاً

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

أتحدث اليك، يا بني،

بعد سنوات من الصمت. لم تعد هناك فيرونا.

لقد فتّتُّ غبار قرميدها في أصابعي. هذا ما يتبقى من حب المدن الأصلية “العظيم”.

أسمع ضحكتك في الحديقة. وعبير الربيع المجنون يأتي نحوي عبر الورقات البليلة.

نحوي، أنا،… من لا يؤمن بقوة منقذة، عمرت أكثر من الآخرين ومن نفسي أيضاً.

هل تعرف كيف يشعر المرء عندما يستيقظ

في الليل فجأة ويسأل،

مصغياً الى القلب الهادر: ما الذي تريده زيادة

من نهم لا يشبع؟ الربيع، عندليب يغني.

ضحك الأطفال في الحديقة. نجمة صافية أولى

فوق زبد من البراعم على التلال

وتعود أغنية خفيفة الى شفتي

وإذا بي شاب من جديد، كما كنت من قبل، في فيرونا.

أن ترفض. أن ترفض كل شيء. هذا ليس هو الأمر.

لن أحيي الماضي ولن أعود.

نم، يا روميو، وأنت يا جولييت، على مسند رأسيكما المصنوع من الريش الحجري.

لن أرفع أيدكما المقيدة من الرفات.

لتذهب لقطة الى الكاتدرائيات المهجورة،

بؤبؤ عينها يتوهج على المذابح. لتضع بومة

بيضة على القوس القوطي الميت.

2 ـ وداعاً

تحت القمر الأبيض بين الأنقاض، دع الحية تدفئ نفسها على أوراق حشيشة السعال، وفي الصمت دعها تتكور في دوائر لامعة حول ذهب عديم الجدوى.

لن أعود. أريد أن أعرف ما الذي تبقى

بعد رفض الشباب والربيع.

بعد رفض تلك الشفاه الحمراء

التي فيما يبدو تنبثق منها الحرارة

على الليالي المتقدة.

بعد الأغنيات وعبير النبيذ،

وأداء القسم والحسرات، الليالي الناصعة،

وصياح النوارس مع الشمس السوداء

متوهجة خلفها.

من الحياة، من التفاحة التي قطعت بسكين ملتهب،

أي حب من الحبوب سوى ينقذ؟

بُنيّ، صدقني لا شيء يبقى.

كدح البالغين فقط،

غضنة القدر في راحة اليد.

الكدح فقط،

لا شيء أكثر.

(كراكو، 1945)

*

ترجمة: أحمد مرسي

تشيسلاف ميلوش – الشاعر الفقير

الحركة الأولى غناء. الصوت الحرّ، مالئاً الجبال والوديان. الحركة الأولى بهجة، لكنها أُخذت بعيداً. والآن وقد حوّلت السنون دمي وآلاف

تشيسلاف ميلوش – ترتيلة

1ـ ترتيلة ليس هناك أحد بينك وبيني. ولا نبات يمتصّ نُسغاً من أعماق الأرض. ولا حيوان، لا إنسان، لا ريح

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.