تموت القطرة في النهر – ميرزا غالب

تموت القطرة في النهر
من فرحتها
ويرحل الألم بعيدًا إلى الحد الذي يشفي فيه نفسه

في الربيع بعد الأمطار الغزيرة
تختفي السحب
التي لم تكن سوى دموع

في الربيع تستحيل المرآة إلى اللون الأخضر
وهي تحمل معجزة.
غير الرياح المتألقة.

لقد قادتنا الوردة إلى عيوننا

فلتدع كل ماهو كائن يتفتح
الوردة ببتلاتها العبقة
زنبقة الماء بثوبها البتولي الأبيض
لا شك أن هاتين قد جائتا إلينا مهاجرتين
قلة فقط من هاتيك المخلوقات
هي التي وهبت الجمال السامي والجلال
بعضها تحتضن الموت لتنبت من جديد
ولكن الأكثرية تبقى في التراب إلى الأبد.

– ميرزا غالب، شاعر من الهند.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى