على وشكِ أنثى – إلا نبيذي

تأتي متأخراً كالتوبة
متأخراَ كالكلام الجميل
والحبُّ حالةٌ غير موضوعية سيدي
هو زَخمٌ، إذا رَاحَ؛ راحْ
وأنتَ لم تأتِ،
أو أتيت باهتاً كزوج
لذا لم أعبأ عندما زادَ وزني كيلوغرامين
واتسعَ حوضي.

و أنا تجملتُ للقصيدةِ
وادخرتُ لكَ نهدين فاخرينِ يلعبانِ على وجهك،
وأنتَ لم تأتِ،
أو أتيتَ دونَ وجهكَ،
أو بوجهٍ محايدٍ كقط
دونَ صوتك زاخراً باللحظةِ الخنثى
والمرأةُ حالةٌ غيرُ موضوعية سيدي
وهي عسلٌ خليعٌ
إذا رَاحَ، راحْ
وأنتَ لَم تأتِ !
..
..
كنتُ على وشكِ أنثى،
وأنتَ لم تأتِ.

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.