فريدريك شيلر – نشيد الفرح

كفى يا أخواني هذا الأنين

ورافقوا الصوت باللحن السعيد

فشعلة السعادة لاتطفأها السنون

كم هو جد سعيد

من استطاع كسب صديق

هؤلاء الذين من أ حبوا مخلصين

ليأتوا إ لينا سعداء

أما الذين بخلوا بقلوبهم

اليوم عنا يعميهم البكاء

لنعش كالطبيعة مبتهجين

ولنسرع الخطى عبر الطريق

كالجنود البواسل ا لظافرين .

أ ن فوق هذا النجم المتأ لق

أله الخلق أ جمعين .

___________

. ترجمة: هادي الحسيني

. نشيد الفرح لشيللر الذي يغنى في الحركة الاخيرة من السمفونية التاسعة لبيتهوفن

فريدريك شيلر – شكوى الفـتاة

تتـجمَّـع السّـُحـُب سريعـاً، يهفهف شـجر البلّـوط في الغابة، وجـنبَ الشاطئ الأخضر، حيث تتكسّـر الموجة بعنف وبعنف، تجلس فـتاة صـغيرة وتتـنهّـد

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.