مئات الصفحات كي يقول العشبةُ ماتت

كي يقول القمرُ نام،

مئات الصفحات كي يقول خُذِ الشمعة

إنها في الزاوية هناك، مطفأة

أشعِلْها بأنفاسك إنْ شئتَ أو أَبقِها مطفأة وإنْ شئت

ارْمِها،

مئات الصفحات كي يقول عود ثقاب

كي يقول اشتعلْ

كي يُخفض الدرجة قليلاً كي يستطيع

أن ينزل،

مئات الصفحات كي يقول رأى نملة

كي يقول رأى خشبة

وكي يوهم نفسه أنه أنقذ الغريق،

مئات الصفحات كي يقول

غرقتُ ولا أرى شيئاً

كي يتسامر مع طحلب، مع فراغ

كي يرى السفن وهي تهوي

والغرقى يصرخون

وكي يلفَّ سيجارة وهو ينظر إلى الأمواج،

مئات الصفحات كي يعتذر من صرصار

وطأه ذات يوم بقدمه

كي يقول للعريشة أمام بابه شكراً

وشكراً للكلب الذي كان

يلوّح له بذنبه.

مئات الصفحات

مئات الصفحات

كي يقول كلمة

ولا يقولها.

وديع سعادة – ريشٌ في الريح

لا تطأْ على ظلّإنه نطرة نائمة.لا تأخذْ غصناً إلى موقدإنه يد شجرة.التقطِ الورقةَ وأعِدْها إلى الغصنإنها عين الشجرة.النجوم نظراتانظرْ تَصِرْ

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.