لم نقعْ في الأسى بعدُ – أحمد الملا.

Mel McCuddin 1 لم نقعْ في الأسى بعدُ - أحمد الملا.
Mel McCuddin

هذا كلُّهُ
لم يحدثْ من قبل
لم نقعْ في الأسى بعدُ
سقطتِ الأيامُ أمامَنا
متعثرةً في الدَّرَج
ولم يعرفْ أحدٌ مَن صعدَ السطح؛
وقْعُهُ غامضٌ
مطرُ الليل،
وعاجزةٌ كلماتٌ توقّعْنا صوابَها.

هذا كلُّهُ لم يحدث بعد
صدًى يرتطم
خواءٌ جاثمٌ على تلّةِ النهار
يدٌ مبتورة
وريحٌ تتهيّأ
لمحوِ الفراغ.

هذا كلُّهُ لم يحدث
نوافذُ أهملَها الأهلُ
وسقتْها الصُّدَف بيدٍ تخفَّتْ وراءَ الظهر
أغوتْنا الجدرانُ بضحكةٍ مسمومة
ولم ننتبه إلى أنيابِها
كأنما الوقتُ عدوٌّ يكمنُ في المنعطفات
ينصبُ فخاخَهُ ويهربُ
صارخاً في الشعاب.

كلُّ هذا
وبمجرّد لمْسِهِ؛
يختفي،
كأنْ لم يحدث أبدا.

بلا ندم – أحمد الملا

أخذتُهُ معيأينما رحلتأسرفتُ عليهولم يبخل علي. رافقَني ولم نعرف إلى أينواقتسمْنا الطريقلم يميّز أيٌّ منّا ما يخصُّه. ماذا ألمَّ بهيبطئُ

نار – أحمد المُلا

ما سمّتْهُ الطفولةُ ماءً صار ناراً في المشيب. أشبهَ بأحجيةٍ مهما أطلتَ النظر تتعقّد. تعتقدُ أنّها بعيدةٌ وأنّها في مسارٍ

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.