ماهر نصر – مائة جلدة

8c9f885e89715eff24f83c5e7e15afe3 1 ماهر نصر - مائة جلدة
مائة جلدة
رأسُه معلُقٌ بين شجرتين ،
شجرةِ الأمس ِ ،
وشجرةِ الأمسِ القادم .
شجرةٌ خَلْفه شدّته من قميصٍ مُرَقّعٍ ،
لا يسترُ مائة َ جَلْدَةٍ ،
كان قد رسمها فوق قلبه .
وهي تُكَتّفُ بأغصانها ساقيْن نحيلين ،
كَعُودين من حطب .
الشجرةٌ الأخرى
عاريةٌ تماما ً،
-كَامرأةٍ ناهدٍ،
الأوراقُ تَسْقطُ من صدرها،
كَغيْمَةٍ من غبارٍ تطارد عينيه.
ناهد تقيسُ فتنتها،
كأنها تقيس أقدامها على الرمادِ ،
بعينيها تقطفُ ثمرته –
ولا تشعلُ مصابيحَ كفّه
فمن يدلّه على نسخ ٍفقَدَها لجسده ؟
ومتى يجدُ لرأسه طبعته الأولى ؟

ماهر نصر – لم تكن حاملا

حَمْلٌ الليلُ الذي يَتمشّى في غابة صدرك، لم يكن ذئباً يهاجم الشاة التي تُدرُّ الحنين ُ . ولم يَدْخُل تحت

ماهر نصر – فراشة

فراشة أمي لم تكن إلا فراشة . تحت إبْطِها ، حملتْ كل أسماء ِ إخوتي، وبهدوءٍ تنتفُ إسمي كشعرةٍ في

ماهر نصر – وقفة

أقف كعامود إنارة أستند على وردة وحيدة أقف على جثتي شاهدا عليك وأنت هناك تقفين حول آبار جراحي تزرعين طيورا

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.