من أخذ النظرة التي تركتُها أمام الباب؟ – مختارات – وديع سعادة.

 

OMRAN YOUNES من أخذ النظرة التي تركتُها أمام الباب؟ - مختارات - وديع سعادة.
OMRAN YOUNES

 

1-
من أخذ النظرة؟

من أخذ النظرة التي تركتُها أمام الباب قبل أن أنام؟

النظرة التي

طوال الليل

حاولتُ أن أخلق لها عيناً.

نظرة بلا عين أتت

ووقفتْ على بابي

في قلبي أحداق كثيرة لعيون

نبشتُها حدقة حدقة

ولم أجد عيناً لهذه النظرة.

نظرة غريبة أتت في الليل

ونامت أمام الباب

وفي الفجر

حين فتحتُ عينيَّ

غابت.

2-
ذكرى ماء

بين الماء وبينه ذكرى نهر

ذكرى وديان كثيرة

وبحرٍ شاسع.

بين الماء وبينه ذكرى حقول

ذكرى شجر وعشب وتراب

وفلاَّحين

ترتطم معاولهم

في قلبه.

بينه وبين الماء سطوح من تراب

وقرويُّون يحدلون السطوح

بينه وبين الماء

سطوح بيوت بعيدة.

بين الماء وبينه سماء

هطلتْ فجأةً

وتركتْ في قلبه بحاراً

تركتْ سفناً، أسماكاً في شِباك صيَّادين

تركتْ أسماكاً صغيرة ميّتة

تعود إلى الشاطىء.

3-
لا ترمِ شيئاً في القمامة

ليست ثمرة يابسة هذه التي رميتَها في القمامة يا وديع

بل هي قلب

قلب كان معلَّقاً في شجرة

تأتي العصافير وتنقد منه

يأتي النحل ويمتصُّ رحيقه

يسرح عليه النمل

حتى يبس

وسقط على التراب.

لا ترمِ شيئاً في القمامة يا وديع

قد يكون ما ترميه رفيقاً يريد أن يبقى معك

قد يكون فماً يريد التحدُّث إليك

لا ترمِ شيئاً

قد يكون ما ترميه

قلبك.

4-
ضجيج

في قلبه ضجيج

كأنَّ مسافرين يحتفلون في حافلة

في قلبه

ولا يعرف حافلة ولا مسافرين

ولا يدري

أنَّ في قلبه طريقاً.

ضجيجٌ ضجيج

كأنَّ شاحنة تتسلَّق جبالاً

في قلبه.

5-
خطوة واحدة

خطوة واحدة بعد، قال

لأرى ماذا وراء هذا الجبل

خطوة واحدة تكفي

لأنني تقريباً وصلتُ

تقريباً سأرى.

خطوة واحدة، قال

كي أنتهي من مشي سنوات

من رغبة سنوات

في رؤية ماذا وراء جبل.

خطوة واحدة

واحدة فقط

كان عليه أن يمشيها بعد

كي يرى.

6-
للدم شتاء أيضاً

للدم شتاء أيضاً

وإلاَّ من أين كلُّ هذا النهر؟

للدم غيوم ملبَّدة ومطر

وجُرْف

جُرْف كاسح في العروق

وعلى الأرض.

ضفافٌ كانت هنا

ومقاعد على الضفاف

وعلى الشجرة عصفور كان يغنّي

وعجوز على مقعد

كان يصغي إليه.

7-
غرق

دَلَقَ ماءً

ماءً كثيراً

وغرق في الماء.

ظنَّ روحه قماشة

وأراد أن يغسلها.

8-
مرةً قال

مرةً قال: ليس للمساء إخوة

ومشى كثيراً

في الشوارع، في الدروب المقفرة، في الغابات

كي يجلب أخاً للمساء.

قال المساءُ بلا أخ ومشى

محدِّقاً في المارَّة

محدِّقاً في الشجر

محدِّقاً في التراب

محدِّقاً في المساء الذي

نام وحيداً.

9-
حجر

لا يعرف كيف رُصفت كلُّ هذه البلدان في قلبه

وليس لديه غير بيت صغير

وحجر.

من بلد إلى بلد

من ريح إلى ريح

ولا يعرف كيف في هذا الهبوب

لا تزال عيناه تحملان

حجراً.

10-
أريد لحظة بعد

سمعتُه

نعم سمعتُه هذا الجرس يدقُّ في رأسي فأَوقفْه

أريد أن أنام.

أَوقف الجرس أرجوك

أريد لحظة بعد

كي أودّع الذي زارني في الحلم

وكي أشكر لحافي.

11-
يافطات

يافطات كثيرة على الطرقات

يافطات تدلُّ إلى مدن

يافطات تدلُّ إلى شوارع

يافطات تدلُّ إلى مصانع، إلى مؤسسات، إلى دكاكين، إلى بيوت…

يافطات كثيرة ملأى بأسماء

ويمشي

باحثاً عن يافطة

فارغة.

وديع سعادة – ريشٌ في الريح

لا تطأْ على ظلّإنه نطرة نائمة.لا تأخذْ غصناً إلى موقدإنه يد شجرة.التقطِ الورقةَ وأعِدْها إلى الغصنإنها عين الشجرة.النجوم نظراتانظرْ تَصِرْ

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.