هذه صورةٌ فوتوغرافيّةٌ لي – مارغريت آتوود

التُقطتْ منذ بعض الوقت.
تبدو لأوّل وهلة
صورةً مطموسة المعالم: خطوطٌ غير واضحة ونُقطٌ رماديّة
ممتزجةٌ بالورق؛

ثمّ، بينا تدقّق فيها،
تبصر في الزاوية اليسرى
شيئًا يشبه غصنًا: جزءًا من شجرة
(شجرة بلسم أو صنوبر) ناتئًا
وإلى اليمين، منتصفَ الطريق إلى أعلى
ما يجب أن يكون منحدرًا
سهلًا، منزلًا صغيرَ الشكل.

في الخلفيّة ثمّة بحيرة،
وخلف ذلك، بعض التلال الخفيضة.

(التُقطتْ الصورةُ
في اليوم الذي تلا غرقي.

أنا في البحيرة، في وسط
الصورة، تمامًا تحت السطح.

من الصعب أنْ أقول أين
على وجه الدّقة، أو أنْ أقول
كم أنا ضئيلةٌ أو ضخمة:
تأثير الماء
على الضوء تزييف

لكنْ إنْ أمعنت النظر طويلًا بما فيه الكفاية،
في النهاية
سيكون في مقدورك أن تراني.)

ترجمة: سلمان الجربوع.

رسول – مارغريت آتوود

أتى الرجل من اللامكان وسوف يذهب إلى اللامكان ذات يوم ظهر فجأةً خارجَ نافذتي معلّقًا في الهواء بين الأرض وغصن

بعد الطوفان، نحن – مارغريت آتوود

لا بدّ أنّنا الوحيدان الباقيان، في الضباب الذي يتصاعدويعلو كلّ الأماكن بما فيهاهذه الأحراش أعبر الجسرَ ماشيةًصوبَ أمانِ الأرض العالية(قممُ

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.