فيليب لاركن – نوافذ عالية – ترجمة محمد عيد إبراهيم 

composition 1949 فيليب لاركن - نوافذ عالية - ترجمة محمد عيد إبراهيم 

حينَ أرى صَغيرَين
وأخمّن أنهُ ينكَحُها وهي
تأخذُ حبوبَ منعِ الحَملِ أو تُركّبُ غِشاءً،
أعلمُ أنها الجنّةُ.
.
كلّ عجوزٍ يحلمُ بحياتهم ـ
دافعاً الروابطَ والإيماءاتِ على جانبٍ
كآلةِ حَصادٍ عتيقةٍ،
فينزلُ الصغارُ عن الزلاّجةِ الطويلةِ
.
نحوَ السعادةِ، للأبدِ. يذهلُني إن كانَ
أحدٌ قد تطلّعَ فيّ، مِن أربعينَ سنةً،
بأيّة فكرةٍ. تلكَ هي الحياةُ؛
فلم يعُد ثمةَ ربٌّ، أو نعرَقُ في العتمةِ
.
خشيةَ الجَحيمِ ونحوَها، أو نخبّئُ
ما نظنّهُ في الكاهنِ. هو
ومصيرهُ ينزلانِ عن الزلاّجةِ الطويلةِ
كطيورٍ داميةٍ منطلقةٍ. وللتوّ
.
بدلَ الكلماتِ تأتي فكرةُ النوافذِ العاليةِ:
الزجاجُ الذي يفهمُ الشمسَ،
وخلفَهُ الهواءُ الأزرقُ الماكرُ، لا يُبِينُ
شيئاً، وليسَ ثمةَ مكانٌ، ولا أبديّةٌ.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.