برفقة – سهراب سبهري – ترجمة غسَّان حمدان


كنتُ أسيرُ الليالي وحيداً دونَ مِصباح
وكانت يداي قد فرغتا من ذِكرى المَشاعِل
وكانت جميعُ نُجومي قد غاصتْ في الظلام
وتعتصرُ قبضتي ساقُ الخفقاتِ اليابسة
وكانت لحظتي مُفعمةً بصدى تَساقطِ الصِّلات
أتسمعُ أنَّني كنتُ أمشي وحيداً؟ وحيداً.
كنتُ قد انطلقتُ من عنفوان حديقةِ الطفولةِ الزمرُّديَّة
وكانت المَرَايا تنتظر صُورتي
وتبحثُ الأبوابُ عن عبوري الحزين
وكنتُ أسيرُ، وأسيرُ حتى أسقط في نِهايتي
واتصلتْ بي فجأةً
من متاهةِ اللحظاتِ بين عَتمتين
وامتزج صوت أنفاسي بهندسة جسدك الجهنميّ:
يا من ارتبطتْ بالليل،
لتكُن نبضاتي كلُّها لكِ
نبضاتي كلُّها.
لقد عبرتُ من التساقطِ الباردِ لأوراقِ النجوم
حتى أجد الشُّعلةَ المفقودة
في خطوطِ جسدكِ العصيَّة
سحبتُ يدي على الليلِ كلِّهِ؛
فرشحتْ غمغمة الدعاءِ في يَقظةِ أصابعي.
اعتصرتُ عنقودَ الفضاء
فلمعتْ قطرات النجوم في عَتمةِ أعماقي.
وفي النهاية
أضعتُكِ في إيقاعِ المناجاةِ المُلبَّد بالضباب.

بيننا حيرةُ الصحراوات
والليالي العديمة الفوانيس
وسريرُ الغُربة التَّرابيّ
ونسيانُ النيران.
وبيننا ألف ليلةٍ وليلةٍ من البحث.




*صوت: موزة العبدولي

زر الذهاب إلى الأعلى