آن سكستون – شاعرة الجهل – ترجمة ضي رحمي  

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

ربما الأرض خدعة،
لا أعرف.
ربما النجوم قصاصات ورق صغيرة
مزقها مقص عملاق،
لا أعرف.
والقمر، ربما هو دمعة متحجرة،
لا أعرف.
ربما الرب مجرد صوت عميق
لا يسمعه إلا أصم،
لا أعرف.

ربما أنا لا أحد!
الحقيقة أن لي جسدَا
لا يمكن الهرب منه.
أتمنى لو طرت بعيدَا عن رأسي،
لكن،
مكتوب في لوح القدر
أن أعلق في الهيئة البشرية.
هذه هي المسألة،
وأود لو انتبهتم لمشكلتي.

داخلي
حيوان متشبث بقلبي،
سرطان ضخم.
أطباء بوسطن كفوا أيديهم.
جربوا المشارط،
والأبر،
والغازات السامة،
كل شيء.

حمل ثقيل،
أحاول أن أنساه
أن أواصل حياتي
أطبخ البروكلي، أفتح الكتب المغلقة
أغسل أسناني.. أربط حذائي.
جربت الصلاة
لكن، كلما صليت تشبث أكثر
وزاد الألم.

حلمت ذات مرة،
-ربما كان حلمًا-
أن مرضي هو جهلي بالرب.

لكن من أنا لأصدق الأحلام؟

آن سكستون – الأخرى – ترجمة عبير الفقي

تحت أحشائي، صفراء مع دخان،تنتظر.تحت عيني، تلك الأرانب المستنزفة،تنتظر.إنها تنتظر.إنها تنتظر.السيد دوبلغنجر. أخي. قريني.السيد دوبلغنجر. عدوي. حبيبي.عندما تبين الحقيقة تنسكب

أريدُ أن أموت – آن سكستون

‏‏بما أنّكم تسألون، فأنا لا أتذكّرُ معظمَ الأيّامِ. ‏أسيرُ في لباسي، ولا أشعرُ بزخمِ الرّحيل. ‏هكذا يعاودُني ذاك الشّبقُ الذي

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.