تحاول السباحة في معيّة الله – ورسَن شِري

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

تحاول السباحة في معيّة الله

أستغفر الله

تقول أمي هذه المدينة تقتل كلّ نسائنا ببطء؛

وهي تتمرّن على سباحة الظهر في مسبح الحي.

أفكّر في خديجة، كيف خذلها جسدها

في الطريق المنحدر من مجمّع سكني.

يخبرنا المدرّب أنّ أطول مدّة

استغرقها إنسانٌ في حبس أنفاسه تحت الماء

امتدّت ١٩ دقيقة و٢١ ثانية.

في بانيو الحمّام يتمدّد شعري على السطح مثل كرمة، أظلّ غاطسةً

بقدر ما أحتمل، أفكّر في كلّ الأشياء

التي سمحتُ لها أن تنسلّ من بين أصابعي.

إنّا لله وإنا إليه راجعون

تقول أمي لا أحد يستطيع أن يمنعه-

أن يمنع الجسد العائد إلى ربه،

لكن الطريقة التي وقعَتْ بها، الوجه أوّلًا،

ممرّغًا في الوحل،

فم محشو بالتراب،

بالهواء، بالأسنان، بالدم،

ترتدي جلاّبيةً بيضاء من القطن،

شعر متروك على سجيّته ومعطر بالبخور،

أتساءل إن كانت خديجة قد رأت

أنّها ستعوم.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.