خورخي لويس بورخيس – نشيد

في ذاك الصباح رائحة لاتصَّدق

تضوع في الهواء ، رائحة الزهور المتفتحة في الجنة.

على ضفاف الفرات

يكتشف آدم زفير الماء العذب.

المطر الذهبي يسقط من السماء :

إنه ُحب زيوس.

من البحر تتقافز السمكة ،

في حين أن الإنسان من أغريجنتو Agrigento* يتذكر

أنه كان في الماضي سمكة.

وفي المغارة المسماة التاميرا Altamira**

ترسم يدٌ بلا وجه ، قوس ظهر الثور.

يد فرجيل البطيئة تمرعلى الحريرالذي

جاءت به من دولة الإمبراطورالأصفر

القوافلُ والسفن.

العندليب الأول يغني في المجر.

المسيح يرى عملة ً تحمل صورة القيصر الجانبية.

فيثاغورس يكشف أمام يونانييه

بأن شكل الزمن هو الدائرة.

وفي جزيرة ما وسط المحيط

تطارد كلاب السلوقي الفضيّة عبيداً ذهبيين.

على السندان يطرقون السيف الذي

سيخدم ، بوفاء ، زيغورد Sigurd. ***

ويتمان يكتب الأشعار في منهاتن.

هوميروس يولد في مدن سبع. عذراءٌ ما قبضت قبل لحظة

على وحيد ِ قرن ٍ أبيضَ.

الماضي كله يعود موجة ً.

وكل هذه الأمور البالغة القدم تحدث من جديد

ولأن إمرأة معيّنة قبّلتك .

__________________

* إسم مدينة في صقلية تعود آثارها الى عصور ما قبل الميلاد.

** المغارة المشهورة في إسبانيا والتي عثر فيها على رسومات الإنسان القديم.

*** بطل أسطورة جرمانية ترمز الى الصراع الدائر آنذاك بين روح الوثنية الجرمانية والرسالة الإنجيلية. ويسمى البطل زيغفريد أيضا.

*

ترجمة: عدنان المبارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى