في ذاك الصباح رائحة لاتصَّدق

تضوع في الهواء ، رائحة الزهور المتفتحة في الجنة.

على ضفاف الفرات

يكتشف آدم زفير الماء العذب.

المطر الذهبي يسقط من السماء :

إنه ُحب زيوس.

من البحر تتقافز السمكة ،

في حين أن الإنسان من أغريجنتو Agrigento* يتذكر

أنه كان في الماضي سمكة.

وفي المغارة المسماة التاميرا Altamira**

ترسم يدٌ بلا وجه ، قوس ظهر الثور.

يد فرجيل البطيئة تمرعلى الحريرالذي

جاءت به من دولة الإمبراطورالأصفر

القوافلُ والسفن.

العندليب الأول يغني في المجر.

المسيح يرى عملة ً تحمل صورة القيصر الجانبية.

فيثاغورس يكشف أمام يونانييه

بأن شكل الزمن هو الدائرة.

وفي جزيرة ما وسط المحيط

تطارد كلاب السلوقي الفضيّة عبيداً ذهبيين.

على السندان يطرقون السيف الذي

سيخدم ، بوفاء ، زيغورد Sigurd. ***

ويتمان يكتب الأشعار في منهاتن.

هوميروس يولد في مدن سبع. عذراءٌ ما قبضت قبل لحظة

على وحيد ِ قرن ٍ أبيضَ.

الماضي كله يعود موجة ً.

وكل هذه الأمور البالغة القدم تحدث من جديد

ولأن إمرأة معيّنة قبّلتك .

__________________

* إسم مدينة في صقلية تعود آثارها الى عصور ما قبل الميلاد.

** المغارة المشهورة في إسبانيا والتي عثر فيها على رسومات الإنسان القديم.

*** بطل أسطورة جرمانية ترمز الى الصراع الدائر آنذاك بين روح الوثنية الجرمانية والرسالة الإنجيلية. ويسمى البطل زيغفريد أيضا.

*

ترجمة: عدنان المبارك

خورخي لويس بورخيس – إلى قطة

لم تعد المرايا أكثر صمتاولا الفجر الزاحف أكثر سرية،أنت في ضوء القمر ذلك النمرنرمقه من بعيد.وبأفعال قانون سماوي مبهمة،نبحث عنك

النوم – خورخي لويس بورخيس

إذا كان النوم هدنةً ، كما يقال أحياناً،ووقتاً خالصاً للذهن يرتاح فيه ويشفى،لماذا إذاً، عندما يوقظونك فجأةً، تشعروكأنهم قد سرقوا

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.