فيديل سبيتي – أشجار الرأفة

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

افتح النافذة
دع الأشجار تدخل
تتعشّق في الزوايا
تتعرش في السقف وعلى البلاطات الشاحبة
تعال من حيث تكون
اترك قلمك
افتح النافذة ودع الأشجار تدخل
وأطعمها
ربّت على أوراقها
خذها في حضنك وقل لها انك تحبها
الأشجار
الأشجار
الأشجار
دعها
إلى المرحاض
إلى المكتبة
إلى طاولة الجلوس
دعها تواسي خشبا منزوعاً عنوة كان قريبها
ولك أن تتسلق
أن تغفو فوق غصن منها
أن تأكل أوراقها
لك أن تضمها طوال الليل
لن تتأفف
وستحسبك شجرة مثلها
تركها أهلها في الأرض ورحلوا
عُدْ الآن
الأشجار تطرق زجاج النوافذ
تنتظرك
مذ صرت تمثالاً من الإسمنت
وتريدك قريباً منها
لأنها مثلك
عاطفية
ومقبلة على الموت

سيرة
الحياة جميلة
أيها المكتظ بالشعارات
والأفلام الإباحية
أيها المهجوس بوحدتك
وكأن سيرتك أبقى من سيرة
كافكا

وهن
في الكهرباء يسيل العسل
وفي دموعك
أرق سنوات قديمة
الأبنية المصطفة كتفاح الأشجار
لا يأكلها الدود
وحدهم البشر أقرباؤك
يتقهقرون
عند اقتراب
ضوء الصباح

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.