الشمس التي دسستها في غرفتي
يوم كنت خائفة
لم تعد لي..
والعقد الذي قبلت حباته
حبة حبة
تبعثر
وتسربت منه رائحتك
ورائحتي..
والخوف!
آه! لم أحدثك عن الخوف
حين يحدق بي ظلي
ويتمايل
ويكبر ويصغر
ويتلاشى في عقد الحب
تحت شمس نافذتي
وأهرب منه إليه
فتضيع مني الطريق
وينكمش الخوف في حضني
والشمس
التي
لم تعد لي،
ليست
لي.

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.