مدخل – أنطوان شحرور

كي لا أتكلم البتة على هذه القيود
التي توثقني منذ أيام برمال الصحراء
سوف أتمدد على مياه البحيرات على
غرار عزائس النيل وسأتحدث مع الريح

كل عبة على الضفاف سوف تكون
قدري المسائي، وكي لا أدرك البتة
حدود الكرب سوف يحوم ظل الأوفيليات الميتة على جلدي

سأبسط خيوط الدم في جسدي
راعًا وسأقول وداعًا للأرض

أتقدم بين تنهيدات الطجالب وما همني إن كنت جئت الدنيا في كل إنسان.

إنني ألاقي الأثير الأصلي لما لم ينوجد قط
منذ رحيلي نبتت على جسدي
كمية من الأعشاب المجهولة ومن الازهار
لن أرجع أبدًا إلى هذه الأرض.

من ديوان: سيجئ الموت وستكون له عيناك – جمانة حداد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى