الحل – عبد الله حمدان الناصر

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

ليست القرية الحَل
ولا في المدن الحل
الحل في التيه

الحل أن تفوت نصف المواعيد
كي لا يتلوث نصف الهواء النظيف

الحل في الطلقة لا الطلقات

الحل أن يمّحي المقبض
وتسقط أسنان المفاتيح

الحل في رقبة الضبع التي تعجز عن الالتفات

الحل أن لا تُفتح الرسائل ولا المعلبات

الحل أن تكون الوفاة طبيعية،
كي لا نقلق أقسام الطواريء
ونأخذ الأطباء من زوجاتهم
نصف الجميلات
في منتصف الليل

الحل في عدم النوم
حتى لا ننجب المزيد من الأولاد الذين سيبحثون أيضاً عن حل

الحل
في حرق كل براميل النفط حتى آخر مصباحٍ في الشارع،
وفي غرف النوم
كي يفلس الأمراء
ومفسرو الأحلام
وكل المستفيدين من العتمة والنوم

الحل
أن تُخفى كل أرقام المخارج
واللوحات الإرشادية
وكاميرات المراقبة
وأكتاف الطريق

الحل ألا يسمح إلا بالسير إلى الأمام

الحل أن تتركنا الملائكة في حالنا
والشياطين

الحل في الورقة البيضاء لا الحبر
الحل في الجناح لا السماء
الحل في المشي لا الحذاء
الحل في الرقصة لا المرآة
الحل في الأمهات يخبزن لا في الخبز تخبزه الأمهات
الحل في تحميص القهوة لا في القهوة المحمصة
الحل في ابتسامة النادل لا الأقداح
الحل في إشعال السيجارة لا السيجارة
الحل في النسمة لا العطر
الحل في الضرع لا زجاجة الحليب
الحل في الشرفة لا الفتاة على الشرفة
الحل في القبو لا النبيذ
الحل في السجدة لا المعبد
الحل في القوقعة لا البحر
الحل في البئر لا القصر
الحل في الذين لن يدخلوا الباب ولن نعرف أسماءهم على الإطلاق
الحل في الصهيل لا في خط النهاية
الحل في الرعي لا في العشب
في ليونة الصحراء لا النهد

الحل في أن تكشط الرقم في راحة يدك
وتلد نفسك
في فلاة.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.