دُموع – فرناندو بيسوا

الله خلقني لأكون طفلاً، وأبقاني على الدوام طفلاً لكن لماذا جعل الحياة تعاملني بسوء وسلبني اللعب، ثم تركني وحيدًا مع

من أنا؟ – فرناندو بيسوا

كُلُّ شيءٍ يفلتُ منّي. حياتي كُلها، ذكرياتي، مُخيّلتي بما تحتويه، شخصيّتي، الكُل يتبخّر، أحسّ باستمرار أنني كنتُ شخصًا آخر، وأنني

بيسوا – شذرات

أنا الشوارع الخلفية لمدينة غير موجودة، وأنا التعليق المهذار لكتاب لم يكتبه أحد مطلقا». ذات يوم حل بي النوم كأي

فرناندو بيسوا: إلى يد

هات يدك.سأرى بعيوني الجريحة أسرار تلك اليد.يا له من عالم آمالٍ وأحاسيسيا له من عالمٍ من شكوك وأوجاع يستلقي في

فرناندو بيسوا – ميلاد

في تلك الأيام التي احتفلوا بيوم ميلادي كنت سعيداً لأن أحداً لم يتوف ففي البيت القديم حتى يوم الميلاد كان