بي داو – تعودت منك

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

تعودتُ أن تشعلي في دجى الليل سيجارتي

يتمايل ضوء اللهبْ

وأن تسألي في هدوءٍ

بنظرة تخمينْ

ترى ما الذي في يديّ احترقْ

.

تعودتُ أن تجلسي في مقدمة القاربِ

الصوت منك خفيضٌ تغنينْ

ومجدافهُ فوق سطح المياه ينامْ

يكسِّر للشمس ضوءً يسافر وسْط الضبابْ

تسيرين في خطوات مثابرةٍ متعبة ْ

وفوق الأريكة لا تقبلينْ

بأن تستعيدي قديم الأماني

معي تركضينْ

بشعرٍ يطير ذهاباً إياباً

يطير ويترك كتفيكِ

مبتسماً دون أدنى اكتراثٍ

.

تعودتُ أن تصرخي وسْط وادي الجبلْ

وتصغي لصوتك يرجعْ

صدى اسمين يجرى صدىً خلف آخرْ

وأن تمسكي بالكتابْ

ودوماً تريدين أن تسألينيَ مختلف الأسئلة ْ

وأن تقلبي شفتيكِ

إذا ما كتبتِ الإجابات لي فوق كفٍّ صغيرة ْ

وأنفاس صدرك مثل الوشاحِ

على عنقي في الشتاءْ

بضوء مصابيح زرقاء خافتةٍ

في الشوارعْ

.

نعم، قد تعودتُ

أن تضربي الحجرين الصوانْ

وأن تشعلي ظلمة قد تعودتها!

*

ترجمة : سيد جودة

بي داو – أغنية الصباح

الكلمات هي السم داخل الأغنية . على مسار الدرب الليلية للأغنية تستنفر صفارات الشرطة المخمورين السائرين نياماً . مع استيقاظي

بي داو – خط فاصل

سأذهب إلى الضفة الأخرى. النهر يلمس ثانية ظلال السماء يُشكلني من جديد أنساب. ظلّي المنتصب على الضفة جذع كلسته الصاعقة

بي داو – نهاية أم بداية

أقف هنا بدلاً من رجلٍ مقتولْ حتى إن أشرقت الشمسْ أجعل ظلي الغائر كطريقٍ يعبر أرض بلادي . وضباب الحزنِ

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.