رنيم نزار – زي الجمال.. رجفة امرأة

زي الجمال ..حكايات اسطوريةلن تنقذ الحزنالغارق في غزل معسول //اقدام مبتورةاتعكز على الليللينقضي العمر /// عدسة لاصقةتحت المجهرالحزن وصمة زمنالسواد

رنيم نزار – ملك شرس .. الحب

ملك شرس .. الحب: /غابةيسكنها ملك شرسلا يقبل المشاركة.. قلبي. //حب يندثرللبحر فم وأسنانوخبايا تلتهب يحلق الحب الزائفغرقا خلف شمس

قصيدتان – مريم شريف

قلْ شيئاً للصُدفة، لتغدو طريقاً قل الكلمات التي دفنَتها الرمال، خُلقتُ لِأُصغي، إن لم يكن لكَ، للخفقان الخفيف الذي يؤرجحُ

أمجد ناصر – سر من رآك

سُرَّ من رآكِ،من وضعَ يدًا على صابونة الرُّكبةِ،من غطَّ أصبعا في السُرّةِ، واشتمَّ سراً سُرَّ من أسدلَ مرفقاًعلى ضُمور الأيطلِمن

إصابة – قصيّ اللبدي

بينما كان يحصي إصاباتهِ، وجدتْ صوتها الكلماتُ: ستدفعني رغبتي في الغناء الى الطيران بعيداً بعيداً. ولن أتذكرَ شيئاً، إلى أن

ثمار البحر – قصي اللبدي

ارتدت قميصا أبيض فضفاضا، تتوزعه تفاحات خضراء عشوائيا: واحدة عند الكتف، واثنتان متجاورتان على الخاصرة، وثلاث متناثرة حول الصدر، وتفاحة

هدنة – قصيّ اللبدي

أريد تفكيك الرموز. الكتابة صغيرة جدًا على ورقة الدواء. وثمة أنواع لا أعرفها من البهار على رفوف النملية. أمس، دهنت

صرخات خضراء – قصيّ اللبدي

في الثمانينات، كنا جميعا بشعين ببناطيل الشارلستون  الضيقة على الفخذ، العريضة أسفل الركبة..   بالقمصان المشجرة أكثر من الحدائق. بالأحذية البالة،

محمد عريقات – أكلتني الشجرة

في الليالي الموحشة / يختبئُ القمر في جزّةِ العشب، يغلقُ الجارُ على أطفالهِ الباب، تكسلُ زوجتي، تسدلُ قلبي عليها وتنام

محمد عريقات – ثمرة زقوم

كان من السهل عليّ لو تزوجتك يا ابنة عمّي أن أقنع الفراشات بوردةِ البلاستيك كنت سأضع لكِ سريرًا في غرفةِ

الحياة صالة سينما – محمد النعيمات

أذكرُ أنهم-حينَ وُلدْتُ-قطعوا لي تَذكِرةًأو رُبما شهادةُ ميلادٍلا فرقَ ،فالحياةُ (صالةُ سِينما ) كبيرةدخلتها بكاملِ دهشتيوجلستُ لأنني فقيرٌفي مقاعِدها الرخيصةِ

شذرات – محمد النعيمات

– ما الذي يبحث عنهطيلة الليلبمصباحه الكبيرعمود الإنارة ؟ – حين نقطع الأشجارأين تربضفي الظهيرةككلابٍ مشردةٍظلالها ؟؟ – ما الذي