مختارات من شعر يوسف الخال

Fuji-san
Sengai

أنا حرٌّ، يا ربُّ،
حرٌّ: لِيَ العتمةُ
مسرًى،
وملعبُ الشَّمسِ مغنى.
أتملَّى وَجْهَ الحقيقة،
أيَّانَ
تراءى، وأيَّ فعلٍ تبنَّى؛
فأحيكُ الرؤى – رؤى العقلِ – فكرًا
يتجلَّى مع الزمان، ويغنى.
أيَّ فكرٍ يؤرِّخُ الناسُ أجيالاً
ويبني لغايةِ الكونِ معنى،
ويردُّ الفناءَ وهمًا، وطيفَ الحقِّ
دنيا، وقوَّةَ الشرِّ وَهْنا.
*** *** ***
أنا حرٌّ، يا ربُّ،
حرٌّ: لِيَ العقلُ
جناحٌ وذروةُ الحقِّ مرمى.
يا إلهي،
شدِّدْ جناحي،
وزِدْهُ قوةً منكَ؛
فهوَ غضٌّ،
ومهما
همَّ في نفسِه وحلَّقَ أجواءً
وطَوَى من العلاءِ وضمَّا،
لا تزالُ الرياحُ تلوي خَوافيهِ
وتهوي بهِ إلى ما تعمَّى،
فيصيرُ الوجودُ غَمْرَ ظلامٍ،
وتصيرُ الحياةُ طيفًا ووَهْمَا.
يا إلهي، شدِّدْ جناحي:
فما يكفيه علمٌ –
مهما تساميتُ عِلْمَا.
أنتَ أدرى بهِ!
فلو ينفعُ العلمُ
لَما زادتِ الخليقةُ إثما،
ولَما جئتَ ههنا،
تفتدي العقلَ
وتروي أنَّ المحبَةَ أسمى.
هَبْهُ من عندكَ المحبةَ،
يا ربُّ،
وزوِّدْهُ بالمحبَّة فَهْمَا.
فإذا بالرياحِ غيرُ رياحٍ
كلَّما قاربَ الوصولَ ولمَّا.
ربِّ، هبني محبةً:
فيها أُدركُ
حريَّتي وأعرفُ نفسي.
أنا، إنْ لا أحبُّ،
ما نفعُ عقلي
لخلاصي؟! وباطلٌ كلُّ بأسي.
فخلاصي، أنا المسيَّرُ بالغيبِ،
ومَن يومُهُ منوطٌ بأمسِ،
إنَّما تمَّ بالمحبَّة والعقلِ –
فلولاهما أغوصُ بِرِجْسي.
نعمةٌ أستحقُّها،
إن أنا آمنتُ
وطوَّعتُ للحقيقةِ حسِّي.
أنا حرٌّ، يا ربُّ:
في أضلعي شوقٌ
إلى رؤيةِ الحقيقةِ حرَّا.
شاهدٌ، إن رأيتُها،
معلنٌ عنها
صراحًا لدى الخليقةِ طرَّا،
مُفتديها بالروحِ،
إنْ رامَ عبدٌ
طَمْسَها خيفةً وجهلاً وغَدْرَا.
ويحَ نفسي،
ما أتعَسَ الحقَّ في الدنيا!
فكم مرةٍ يُباع ويُشرى!
كلُّ شيءٍ لدى العبيدِ حلالٌ –
غير شيءٍ:
قولُ الحقيقةِ جَهْرَا.

من (رسائل دون كيشوت) يوسف الخال

دعيني يا أمي و لا تأسفي .
لا تتحسري و لا تبكي
و لا تندبي.
لا تدفنيني و لا تدفني صاحبي .
دعي الطيور الكاسرة تمزق جسدينا .
دعي عظامنا تبيضّ
و تعشب في عين الشمس.

من ( في غابة لبنان ) 1979

لا ترفعوا صوتا و لا ترتلوا .
اقعدوا في الزوايا
و ذروا الرماد على رؤوسكم .
لا تنفع وجوهكم العامرة
حين يعمر الدود جسدا فارغا من الحياة.
بأي يد تمسكون المباخر ،
و بأي شفة تقدسون.
حين يسقط الجبار،
ويل لمن يبقى واقفا.

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق