الحزن متوازي الأضلاع – أحمد أبو عواد

بصوت: محمد الشموتي

أعرف شكل الحزن،
إنه ضخم.
يشبه متوازي الأضلاع.
لديه قدمان ويدان وخمسون إصبعاً
مليء بالشوك
شاحب وطويل
حين يمشي يحني رأسه، كي لا
يبعثر الأحلام من ليل أصحابها
أعرف شكل الحزن
الذي يشبه متوازي الأضلاع
جلست بداخله مرة
قابلت فتاة أحبها
كتبت فيها قصيدة
ثم لكي ترد لي هذا الجميل
دفعت عني ثمن القهوة
قابلتها مرارا فيه
صار مقهانا الوحيد
صار بيتنا الوحيد
صرنا مجرد مقاعد داخله
مارسنا الجنس في عتمة زاوياه
بللنا أرواحنا في باحاته
قشرنا برتقال الوقت
ركضنا، ختمنا كل مواعيد العشاق
في مدارسه
أنجبنا أول طفل فيه
وقتلناه
كنا اثنين، مثل عصفورين
على غصن في شجرة

أعرف شكل الحزن
أعرفه
يشبه متوازي الأضلاع
إنه ضخم، وطويل
مليء بالعتمة
له خمسون إصبعا، وقدمان
مليء بالشوك كقنفذ
تعرفت فيه على امرأة
وأحببتها
أنجبنا فيه طفلا ، وقتلناه
أردنا أن نكون معا
أنا وأنت
ضلعيه الوحيدين !

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق