قاسم حداد – أين يبدأ الشعر وأين ينتهي؟

أين يبدأ الشعر وأين ينتهي؟
هل يمكن معرفة ذلك؟
لكن أيضا هل يمكن أن نعرف حدود الأفق، أين يبدأ الأفق وأين ينتهي.
أنت ترى الأفق هناك، تمشي إليه وتمشي ولكنك لا تصل. إنه أفق، والأفق لا يبدأ ولا ينتهي. انه أفق فحسب,
وهكذا الشعر. يقال بأن الشعر قد بدأ مع الإنسان وأكاد أشك في ذلك. ولكنني أخشى أن أقع في الفهم المثالي. أفهم ،مثالياً من نافذة: ( في البدء كانت الكلمة).
لأن الشعر الذي أعنيه هو الفعالية/ وليست الكلمة الواقفة لفي المطلق.
أقول أشك في بدئية الشعر مع الإنسان. ولكن الأكيد أن النثر قد جاء بعد الشعر. الشعر أولاً، وبعده جاء النثر وكل ما هو ليس شعراً هو نثر. وضمن النثر يتكون نقد الشعر. والقارئ/ كل قارئ هو مشروع ناقد، وفي القارئ تستطيع أن تعرف هل استمر الشعر هنا أم توقف/ هل تمكن القارئ أن يصير شعراً من خلال قراءته؟ ومن هذه الشرفة تلمس الإمكانية المتوفرة لدى القارئ ليصير مشروعاً نقدياً، وأحيانا كثيرة من حيث لا يدري. وعندي، أفضل النقد الذي يأتي من حيث لا يدري القارئ. لأن الحساسية الشعرية أمراً لا يمكن تفسيره. ولكن يمكن اكتشافه فقط. أحياناً كثيرة يتوقف الشعر قليلاً عند الشاعر لكي يبدأ النثر.

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق