إيمانويلي ميناردو – وقفت السماء

وقفت السماء

بين أشجار الزيتون والقصب

والأرض المحروقة،

القلوب تطوف فيك مثل الضباب

والهواء يتندّى بالنور

عند كل فجر

وراء الأبواب المغلقة

ودروب الخطى والأجمات

.

على أفواه الرجال

تهب ريح قديمة

مثل الشمس والعرق

على البشرة الخشنة بين الحقول

المنازل البكماء والمدمّرة

تجمع آثاراً كثيفة

للشمس والريح

.

المطر يعشعش فيك

بطقوس مقدّسة من البكاء

طفل صامت

يجول فيك

جاهداً في خطواته مثل ظلّ

مثل ضوء

في حقل قصب

يلعب فيك

مثلما تلعب الشمس

مع الريح بين القصب والأوراق

ذات الأجنحة الليّنة

كم من المساءات تنزل

على النسيم

وعلى دورات الشمس الشاهقة

كم من الأيدي فوق مجرى نهرك

تنحني في انتظار من رماد

وكم يموت فيك الصمت

على الشفير جالس أنا أيضاً

جذر من جذور دموعك

.

قلبك يكون بعد نائماً

في مخازن التبغ والحبوب

بينما الفجر يجول في بحرك

وتغطي الأوراق تلك السماء

المغلقة

على مناجاة ذاتها.

*

الترجمة: جمانة حدّاد

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق