جيورجيوس سفريس – تعاضُد

mlr-1992
Isa Genzken

ها هم هناك – لا أقدر أن أتغيّر-
بعينَين كبيرتَين خلف الموج
من حيث يهبّ النسيم
إذ تَتبعُ أجنحةَ الطيور
ها هم هناك بأعينهم الكبيرة
هل تغيّر أحد قطّ؟
ما تبغون؟ رسائلكم
تبلغ القارب وقد تحوّرت
حبّكم يصير كرهاً
هدوؤكم يصير اضطراباً
ولا أقدر أن أرجع
لأرى وجوهكم على الشاطئ
ها هي العيون الكبيرة هناك
وحين أبقى مسمَّراً إلى مساري
وحين تتساقط في الأفق النجوم
تكون هناك مربوطة إلى الأثير
كحظّ صار لي أكثرَ من حظّي.
أقوالُكم- عادةُ السمع-
تضجُّ في معدّات القارب وتَعبُر
علّني أومن بوجودكم
أيها الرفاق يا أبناء القدر، يا ظلالاً لا وجود لها.
قد فقد لونَه العالم
كالطحالب على شاطئ الزمن الآخر
صارت رماديّةً، جافّةً، في رحمة الريح.
بحر كبير هما العينان
متحرّكتان وجامدتان كالنسيم
وأشرعتي على قدر احتمالها، وإلهي المعينُ.

 

ترجمة : روني بو سابا

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق