الشرق الأوسطالعراق

شتاءات تالفة _ أحمد المالكي

غيمة أخرى ومن نافذة الجسد الحي تشع على العشب الميت

غيمة أخرى
تحاول أن
تروض عطشي المتجعد
ومن دون نهر
جاء البلل على شكل بياض
كامل اللذة

غيمة أخرى
بجوار الزرقة تحاول أن
تتوغل في سكوني المدمر
لن افشي بساتين الظمأ
إلا بعد نشرة الهطول
وقليل من الرشفة المعلقة

غيمة أخرى
تبدأ رحلة بياضها
في سماء سمرتي ومن دون عزلة
الكلمات المبللة ذاتها

غيمة أخرى
تأخذ شكل الكمانات
وتمطر الرغبة بصوت المحار
وسنفونية من شهوة البحر
على بعد التماع الرمل

غيمة أخرى
ومن نافذة الجسد الحي
تشع على العشب الميت
ومثل اي تدلي يجيء
من صوب ورق العنب الأبيض
يترك الليقظة تتسكع
مثل خرافات العناقيد العازفة

غيمة أخرى
تعلن عن زوال الفراغ
بعد الهطول بشهوة …جثة

غيمة أخرى
خارج ليل المزهريات
تحاول أن تذرع المسافة
بين الماء والإناء
ومن دون غبار الأسماء
تأتي صفة الديمومة
لتنام. …تنام …هادئة
خارج الانفلات والذبول.

الوسوم

أعطني رأيك

إغلاق