أميليا روسيللي – كانت إقامتي في الجحيم

كانت إقامتي في الجحيم ذات طبيعة سماوية

لكنّ بلاط العناية الإلهية كان يصرخ أسماء مرتجعة

وازدادت تجارب الماضي شراهةً

القمر أيضا تحرّر من حنينه

وصارت ورود الحديقة تذبل ببطء تحت شمسٍ ناعمة

وحين كنتُ ألامس الحديقة كانت نعومتها تخترقني حتى العظم

وحين كنتُ ارتجل أغنية كانت الشمس تقع

لم تكن إذا طبيعة الأشياء السماوية ما يحرّك روحي

بل الحنين.

*

الترجمة: جمانة حدّاد

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق