رين هانغ – لست سكيناً، أنا مُجرد جُرح

ترجمة: جكر حلو - صوت: محمد الشموتي

رين هانغ  (1987-2017)
شاعر ومصور صيني مات منتحراً

1
(ثأر)

جئت إلى بلاد السكاكين،
لستُ سكيناً،
أنا مجرد جرح.

2
(؟)
الطيور تعيش في المدينة،
فيما الإنسان يُصّرُ على عدم العيش في الغابة.

3

الشارعُ دوماً أطول من الظل .

4

الشغّفُ بالموتِ طاقةٌ للحياة.

5

الْحَيَاةُ بطبيعتها نقية.
فخورٌ بيديَّ لأني بهما دَمّرتُ حياتي ،
بينما الآخرون دُمِرت حياتهم بأَيْدٍ أُخرى.

6

أحدق في السقف
فيزدادُ بعداً.
اجلس على الإريكةِ
فتزدادُ سِعةً.
اسلكُ الطريق
فيزدادُ عُرّضاً.
لم أعد افهم
هل الكون يتمدد
اما أنا من يتقلص.

7

(عشق)
عُدّتُ
مازلتِ هنا.
عُدتُ مرة أُخرى
ومازلتِ هنا.
أعود مجدداً
الباب مغلق
لا أركِ
ولكني على يقين
أنك مازلتِ هنا.

8

في الظهيرة
استيقظتُ على زقزقة العصافير
لو كنت أملكُ بندقية
لأطلقتُ النار عليها جميعاً
لأن الكون لا يحتمل هذه الروعة

9

هل يا تُرى
الآلهة أيضاً
تحتاجُ
إلى الُمنبّهِ كي تستيقظ باكراً

10

ما يساعدني على البقاء
هو تعايشي مع الإنكسار

11

(رسالة إلى جو ياوهوي)
كل الناس سعداء و واثقين من أنفسهم ،
وجهُ الجميع تَشّي بذالك،
قلوبهم ملك أيديهم.
كل القبلاتِ سُمّ
وكل الأحضانِ زنازين.

12

البارحة كنت في السوبرماركت
سَرقتُ معجون أسنان.
قبل البارحة
سددت قفل الجيران بالعلكة.
الأسبوع الماضي
ركلت صف من سلات القمامة في موقف السيارات.
كلما ارتكبت شراً
احسست
أن الحياة رضيت قليلاً .
13

أعترف أن الحياة هِبّةٌ ثمينة
ولكني أعتقد
إنها قد وهِبت للشخص الخاطئ.

… ..

رين هانغ / الصين

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق