جاءني الموتُ ثانيةً – دوريان لو

ترجمة الخضر شودار - بصوت أبرار سعيد

مقطع من: قبلاتٌ لإنقاذ العالم. للشاعرة: دوريان لو، أو دوريان لوكس كما ينطقها البعض.

ترجمة: الخضر شودار. بصوت: أبرار سعيد

جاءني الموت ثانيةً

فتاةٌ في قميص قطني،
حافية، تقهقه.
ليس الأمر مرعبًا تقول،
أو كما تظنينه، كله عتمة
و سكينة.
هناك أجراس
و رائحة ليمون،
مطرٌ في بعض الأيام،
و في الغالب هواء جافُ
و لطيف،
أجلس تحت الأدراج
التي بُنيت من شعر و عظام،
و أصغي
لأصواتِ الأحياء.
تعجبني، تقول،
و هي تنفض الغبار عن شعرها،
بشدة حين يتخاصمون، أو يغنون

الوسوم

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق